دائما يسألني الأصدقاء على (الدردشة) من هي حبيبتك التي دأبت على توجيه الرسائل إليها عبر الفيس بوك؟.

فأتهرب من الإجابة على السؤال من خلال المراوغة وتغيير الموضوع!.

لكنني اليوم قررت ان اكشف لكم عن اسمها وهويتها.

هي أول أنثى أحببتها في حياتي، منذ مرحلة المراهقة.. />dir=”RTL”> دخلت إلى عالمي بطولها الفارع وعيناها الواسعتان المتلألئتان مثل ياقوتتان تشبهان نجوم السماء، ولازالت تسكن عالم أحلامي الذي لم تغادره أبدا.

انها (ساندي بيل) نعم … الشخصية الأنثى في مسلسل الرسوم المتحركة!

كانت في عيني وأنا مراهق أجمل أنثى، بطولها الفارع، ورشاقتها، وعيونها الواسعة، عاشت معي أجمل لحظات الخيال، والعشق، ليس فقط جمالها الخلاب هو ما شدني إليها، بل شخصيتها الرائعة، وثقافتها الغزيرة، وطيبة قلبها، وحبها للخيروحبها للترحال، والانتقال ما بين الاوطان، وحبها للمغامرة.

لازالت ساندي بيل تتربع على عرش قلبي رغم أني بلغت الأربعين، وتزوجت، وأعيش حياة أسرية مستقرة! لكنني ابحث عنها ليس كشخصية رسوم متحركة؛ ولكن في وجوه النساء اللاتي أقابلهن في حياتي، لعلي اعثر على محبوبتي التي طال انتظارها، ومهما طال زمن الانتظار فسأضل بانتظارك حبيبتي.

ترى هل تعتقدون أن ساندي بيل لا مثيل لها على ارض الواقع؟.

هل الشخص الذي رسم الشخصية ووضع ملامحها أخرجها من خياله، لكي ابتلى أنا بحبها الجارف؟.

ترى هل ساعثر عليها؟ رغم وجود علامات على قرب ذلك الا انني لازلت لا اعرف الجواب؟.

Advertisements